Home/يواجه .. ينجز/Article

ديسمبر 16, 2021 581 0 Rosanne Pappas, USA
يواجه .. ينجز

الثوب الأحمر

صلاة قوية تستغرق سبعة دقائق فقط لفتح باب الرحمة

كان يومًا دافئًا ومعتدلًا. الطحالب المتدلية من أشجار البلوط المائية الضخمة في حديقتنا الأمامية حيث نثرت الحطام على العشب. كنت قد نظرت الى صندوق البريد عندما دخلت ليا، إحدى أعز أصدقائي، إلى الممر. ركضت بسرعة ورأيت على وجهها الاستياء للغاية. قالت ليا، “ذهبت أمي إلى المستشفى منذ ليلتين. إن الخلايا السرطانية لديها تفشت من رئتيها إلى دماغها”.

لمعت عينا ليا البنيتان الجميلتان بالدموع المتدفقة على خديها.

كان رؤيتها مفجعة. أخذت يدها.

سألت “هل يمكنني الذهاب معك لرؤيتها”.

قالت: “نعم، أنا ذاهبت إلى هناك بعد ظهر اليوم”.

قلت: “حسنًا، سألتقي بك هناك”.

عندما مشيت في غرفة المستشفى، كانت ليا بجانب سرير والدتها. نظرت أمها إليّ، ووجهها ملتوي من الألم.

وقلت لها “آمل أن يكون جيدا” قدومي لرؤيتك اليوم”.

“بالطبع. قالت: “من الجيد رؤيتك مرة أخرى”.

سألت بصوت ضعيف و لطيف: “هل سمعت ذلك من صديقك الكاهن؟”.

جاوبتها، “نعم، نحن نتحدث باستمرار”.

قالت لي: “أنا سعيدة للغاية لرؤيته في ذلك اليوم”.

كنت أنا وليا جزءًا من مجموعة مسبحة الوردية التي كانت تجتمع كل أسبوع خلال الوقت الذي تم فيه تشخيص والدتها لأول مرة. حضر أحد اجتماعاتنا كاهن معروف بمواهبه الروحية وكنا نتوق إليه الانضمام إلينا في الصلاة ولسماع اعترافاتنا.

نشأت والدة ليا كاثوليكية، ولكن عندما تزوجت قررت الاندماج في عائلة زوجها واعتناق ايمان روم الأرثوذكس. ولكن، على مر السنين، شعرت بالتناقص ضمن المنزل بين الطائفتين الدينيتين. كانت خائفة كون والدتها بعيدة عن الكنيسة والأسرار المقدسة لسنوات عديدة، فدعتها ليا إلى مجموعتنا الوردية حتى تتمكن من مقابلة كاهننا الخاص.

لم تدخل والدة ليا عبر الباب الخلفي إلا بعد استعداد الكاهن للمغادرة. بادلتني ليا ابتسامة مرتاحة. تحدثت الوالدة والكاهن وحدهما لمدة عشرين دقيقة. في وقت لاحق، اتصلت ليا لتخبرني أن والدتها لم تستطع أن تقول ما يكفي عن مدى لطف وحب الكاهن معها. أخبرت ليا أنه بعد أن تحدثوا، سمع اعترافها، وشعرت بالسلام.

حاليا”، مستلقية على فراش المستشفى، لم تعد تشبه نفسها. كشف لون بشرتها ونظرة عينها عن التعب والمعاناة، ودمار المرض التدريجي الطويل.

سألتها: “كنت أتساءل عما إذا كنت تودين الصلاة معًا”. اكملت، “هناك صلاة خاصة تسمى صلاة الرحمة الإلهية. إنها صلاة قوية قدمها يسوع لراهبة اسمها الأخت فوستينا لنشر رحمته في جميع أنحاء العالم. تستغرق الصلاة حوالي سبع دقائق، ومن وعود الصلاة أن يدخل من يتليها من باب الرحمة وليس الحكم. دائما” أصليها”.

نظرت والدة ليا إليّ وحاجب واحد مرفوع.

سألت، “كيف يمكن أن يكون ذلك صحيحا؟”

جاوبتها، “ماذا تقصدين؟”.

أكملت قائلة، “هل تخبرني أنه إذا صلى مجرم متشدد تلك الصلاة قبل موته بدقائق، يدخل من باب الرحمة بدلاً من الحكم؟ هذا لا يبدو صحيحًا”.

“حسنًا، إذا كان المجرم المتشدد يأخذ وقتًا في الصلاة ويصليها بإخلاص، فلا بد من وجود أمل فيه، على الرغم من كل ما فعله. من يقول إذا ومتى يفتح القلب على الله؟ أعتقد أنه حيثما توجد حياة يوجد أمل”.

حدقت في وجهي باهتمام.

واصلت القول. “لو كان ابنك مجرمًا قاسيًا، ألن تحبيه رغم كرهك لجرائمه؟ ألا تتمنين دائمًا تغيير رأيه بسبب الحب الكبير الذي تكنيه له؟ ”

قالت بضعف “نعم”.

“الله يحبنا أكثر بكثير مما يمكن أن نحب أطفالنا وهو مستعد دائمًا لدخول أي قلب برحمته. إنه ينتظر تلك اللحظات بصبر ورغبة كبيرة لأنه يحبنا كثيرًا “.

اومأت برأسها و قالت.

“هذا منطقي. نعم، سأصلي معك”.

صلينا ثلاثتنا سويًا مسبحة الرحمة الإلهية، و تحدثنا لبضع دقائق أخرى، ثم غادرت.
في وقت لاحق من ذلك المساء اتصلت بي ليا.

“اتصلت ممرضة أمي لتخبرني أنه بعد مغادرتي المستشفى فقدت أمي كل وعيها”.

حزنا معًا، وصلينا آملين بشفاء والدتها.

توفيت والدة ليا بعد بضعة أيام.

حلمت ليلة وفاتها. في حلمي دخلت إلى غرفتها بالمستشفى لأجدها جالسة في السرير مرتدية فستانًا أحمرا” جميلًا. بدت متألقة، مليئة بالحياة والفرح، و تبتسم من الأذن إلى الأذن. في ليلة السهرة عندما اقتربت من التابوت لتقديم احترامي لها، صُدمت برؤيتها ترتدي فستانًا أحمر! تمددت قشعريرة في عمودي الفقري. لم يسبق لي أن ذهبت إلى مكان ارتدى فيه المتوفى ثوبًا أحمر. كان شيئًا غير تقليدي للغاي وغير متوقع على الإطلاق. بعد الجنازة أمسكت ليا وسحبتها جانبًا.

سألتها، “ما الذي جعلك تضعي فستانًا أحمر على والدتك؟”.

“ناقشت أنا وأختي الأمر وقررنا أن نلبس أمي لباسها المفضل.” ثمّ  سألتني: “هل تعتقد أنه ما كان يجب علينا القيام بذلك؟ “.

فجاوبتها، “لا، ليس الأمر كذلك. حلمت في الليلة التي ماتت فيها والدتك أنني دخلت إلى غرفتها بالمستشفى، ووجدتها جالسة مبتسمة من أذن إلى أذن … وترتدي فستانًا أحمر! “. سقط فك ليا واتسعت عيناها.

قالت “ماذا؟ غير معقول؟

قلت “نعم، معقول”.

قالت ليا والدموع تنهمر على خديها: “كنت أنا وأنت آخر من رآها قبل أن ينفصل دماغها. وهذا يعني أن آخر شيء فعلته هو الصلاة تلاوة الرحمة الإلهية! ” أمسكت ليا وعانقتها.

قالت: “أنا ممتنة للغاية لأنك أتيت معي في ذلك اليوم وصلينا مع أمي وأنني تمكنت من أن أكون معها قبل أن تفقد وعيها”.

وأكملت، “لا يمكنني تجاوز حقيقة أنك رأيتها في حلمك سعيدة للغاية وترتدي فستانًا أحمر. أعتقد أن يسوع يخبرنا أنها دخلت بالفعل من باب الرحمة.

“شكرا لك يا يسوع.”

قلت: “آمين”.

Share:

Rosanne Pappas

Rosanne Pappas is an artist, author, and speaker. Pappas inspires others as she shares personal stories of God’s grace in her life. Married for over 35 years, she and her husband live in Florida, and they have four children.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles