Home/جذب/Article

نوفمبر 16, 2023 62 0 Jody Weis, USA
جذب

لن يتم رفضك أبدًا

عندما تتسلل إليك أفكار عدم القيمة، جرب هذا

تفوح منه رائحة كريهة. لقد بدد جسده القذر الجائع مثل ميراثه المهدور. اجتاحه العار. لقد فقد كل شيء: ثروته، وسمعته، وعائلته، وتحطمت حياته. لقد أكله اليأس. ثم، فجأة، ظهر وجه والده اللطيف في ذهنه. بدت المصالحة مستحيلة، لكن في حالة يأسه “انطلق وذهب إلى أبيه. وبينما هو لم يزل بعيدًا، رآه أبوه فتحنن. ركض ووضع ذراعيه حوله وقبله. فقال له الابن: يا أبي، أخطأت إلى السماء وقدامك. ولست مستحقًا بعد أن أدعى لك ابنًا. لكن الأب قال… ابني هذا كان ميتًا فعاش. كان ضالاً فوُجد. فابتدأوا يحتفلون» (لوقا ١٥: ٢٤-٢٠).

إن قبول مغفرة الله أمر صعب. إن الاعتراف بخطايانا يعني الاعتراف بأننا نحتاج إلى أبينا. وبينما نتصارع أنا وأنت مع الذنب والعار من خطايا الماضي، يهاجمنا الشيطان المتهم بأكاذيبه: “أنتم غير مستحقين للمحبة والغفران”. لكن الرب يدعونا إلى رفض هذه الكذبة!

في المعمودية، طبعت هويتك كابن لله على روحك إلى الأبد. ومثل الابن الضال، أنت مدعو لاكتشاف هويتك الحقيقية واستحقاقك. الله لا يتوقف أبدًا عن محبتك، مهما فعلت. “لا أرفض أحداً يأتي إلي” (يوحنا ٦: ٣٧).

أنت وأنا لسنا استثناءات! إذًا، كيف يمكننا اتخاذ خطوات عملية لقبول مغفرة الله؟ اطلب الرب، واحتضن رحمته، واسترد بنعمته القوية.

اطلب الرب

ابحث عن أقرب كنيسة أو كنيسة للعبادة وقابل الرب وجهًا لوجه. أطلب من الله أن يساعدك على رؤية نفسك من خلال عينيه الرحيمتين بمحبته غير المشروطة.

بعد ذلك، قم بإجراء جرد صادق وشجاع لروحك. كن شجاعًا وانظر إلى المسيح على الصليب وأنت تتأمل – احضر نفسك إلى الرب. إن الاعتراف بحقيقة خطايانا أمر مؤلم، ولكن القلب الحقيقي الضعيف مستعد لتلقي ثمار المغفرة.

تذكر أنك ابن الله، والرب لن يرفضك!

اغتنام رحمة الله

المصارعة مع الشعور بالذنب والعار يمكن أن تكون مثل محاولة حمل كرة الشاطئ تحت سطح الماء. يستغرق الكثير من الجهد! علاوة على ذلك، كثيرًا ما يقودنا الشيطان إلى الاعتقاد بأننا لا نستحق محبة الله وغفرانه. ولكن من الصليب، خرج دم المسيح وماءه من جنبه ليطهرنا ويشفينا ويخلصنا. أنت وأنا مدعوون إلى الثقة الجذرية في هذه الرحمة الإلهية. حاول أن تقول: “أنا ابن الله. يسوع يحبني. أنا أستحق المغفرة.” كرر هذه الحقيقة كل يوم. اكتبه في مكان تراه كثيرًا. اطلب من الرب أن يساعدك على تحرير نفسك في حضن رحمته الحنون. اترك كرة الشاطئ وسلمها ليسوع – ليس هناك شيء مستحيل على الله!

يتم استعادته

في سر الاعتراف، يستعيدنا بنعم الله الشافية والقوة. حارب أكاذيب الشيطان وقابل المسيح في هذا السر القوي. أخبر الكاهن إذا كنت تعاني من الشعور بالذنب أو الخجل، وعندما تقول فعل الندامة، ادع الروح القدس ليُلهم قلبك. اختر أن تؤمن برحمة الله اللامتناهية عندما تسمع كلمات الغفران: “ليمنحك الله الغفران والسلام، وأغفر لك خطاياك باسم الآب والابن والروح القدس.” لقد استعدت الآن محبة الله وغفرانه غير المشروط!

وعلى الرغم من إخفاقاتي، فإنني أطلب من الله كل يوم أن يساعدني في قبول محبته وغفرانه. ربما سقطنا مثل الابن الضال، لكن أنا وأنت مازلنا أبناء وبنات الله، ونستحق محبته وعطفه اللامتناهي. الله يحبك، هنا، الآن – لقد تخلى عن حياته من أجلك من أجل الحب. هذا هو الرجاء المُغيِّر للبشارة! لذا، احتضن مغفرة الله وتجرأ على قبول رحمته الإلهية بشجاعة. إن رحمة الله التي لا تنضب تنتظرك! “لا تخف لأني فديتك. دعوتك باسمك أنت لي” (إشعياء ٤٣: ١).

Share:

Jody Weis

Jody Weis is a wife, mother and teacher. She has been a spiritual director for more than 10 years. She and her family live in the Midwest, USA.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles