Home/جذب/Article

ديسمبر 16, 2021 673 0 Mary Therese Emmons, USA
جذب

لا تيأس أبدا

الدعاء لأحبائك؟ هذه القصة تفيضك بالأمل.

مجرّد الامس

أتذكر الأمر كما لو كان بالأمس – كنت أجلس في بغرفة الجلوس المضاءة بشكل خافت مع والد زوجي المستقبلي بعد تناول وجبة العيد. وكانت هذه المرة الأولى حيث ألتقيت فيها بأهل صديقي، وكنت متوترة بشكل ملحوظ. تفرقت الأسرة بعد العشاء، وبقيت مع هاري لإجراء محادثة قصيرة بجوار النار. لقد سمعت الكثير عنه وكنت متحمسة لإتاحة الفرصة كي نتحدث. كان هاري حقًا أكبر من الحياة بشعور لا يصدق من الفكاهة. كان أبًا لستة أولاد – مجتهد، صاحب سجل في الفروسية ومحارب قديم في منظمة النخبة العسكرية. كنت أواعد ابنه الأكبر.

كنت قد أعجبت به قبل وقت طويل من مقابلته وتمنيت أن أترك انطباعًا جيدًا. أنا أيضًا أتيت من عائلة كبيرة، وكنت كاثوليكية متدينة – وهو شيء كنت أتمنى أن ينظر إليه بشكل إيجابي. علمت أن هاري نشأ في الكنيسة الكاثوليكية، لكنه تركها قبل فترة طويلة من زواجه وتكوين أسرته. هذا الشيئ أثار فضولي وأردت معرفة المزيد – لفهم السبب. ما الذي كان يمكن أن يجعله يترك هذا الإيمان الذي أحببته كثيرًا حتى عندما كنت في  المراهقة؟ عندما حل موضوع الدين في نهاية المطاف ضمن المحادثة، شاركت معه بحماس اخلاصي للإيمان. كان رده غير متوقع ويكسر القلب. صرح ببرودة و دون مبالاة، أنه كان يومًا ما كاثوليكيًا – وحتى خادم المذبح، لكنه الآن غير متأكد مما إذا كان بإمكانه أن يتذكر الصلاة الربانية. كانت رغبتي في الرد دون أن أبدو غير محترمة، ذكرتُ بهدوء كم كان ذلك محزنًا – وشعرت بذلك بعمق. تركت هذه المحادثة انطباعًا عندي وأبقيت هذه الذكرى مطوية عن كثب.

أضواء ساطعة

مرت سنوات وذهبت، وكنت أنا وزوجي نصلي من أجل هاري – على أمل أن يعود يومًا ما إلى الإيمان. حضر هاري زواجي من ابنه في الكنيسة الكاثوليكية كما حضر مناسبات أطفالنا المقدسة، وكان أيضاً حينما أصبح ابنه كاثوليكيًا.

كنت غير قادرة على كبح دموعي من الفرح بينما كنت أشاهد معمودية زوجي، عادت ذكرى حديثي مع والده، قبل عشر سنوات،  فشعرت بأدنى درجات حرارة الغضب – الغضب لأن والد زوجي خدعه بتنشئة خارجة عن الإيمان. أراد زوجي المزيد لأبنائه. ولكن لم يكن داعمًا لتربية عائلتنا على العقيدة الكاثوليكية فحسب، بل شعر هو نفسه باشتياق داخلي للمزيد. كان انضمامه إلى الكنيسة الكاثوليكية مثالًا رائعًا على إيمانه وثقته العميقة.

رأيت بصيصًا صغيرًا من الإيمان بهاري على مر السنين، وكنت أؤمن دائمًا أنه لا يزال هناك بعض الاقتناع مدفونًا في أعماق قلبه. عندما تم تشخيص إصابة زوجي بالسرطان، أخبرني والد زوجي بثقة أنه كان يصلي للسيدة العذراء من أجله، لأنه كان دائمًا يتمتع بإخلاص عميق لها. وكان هذا شيئًا لم يخبره لأحد أبدًا، وقد اعترف به لي. شعرت بسعادة حقيقية لهذا الاخلاص، بالرغم من عدم رؤيته، لكنه لا يزال موجودًا. بتفاؤل، واصلت أنا وزوجي الصلاة من أجل عودة هاري الكاملة إلى الإيمان.

هدية لا تثمن

كانت سنة ٢٠٢٠ قاسية بالنسبة للكثيرين، وكان والد زوجي أحد ضحاياها. بعد أن تعرض لسقوط سيء، تم وضعه في جناح إعادة التأهيل دون أي اتصال شخصي لأسابيع. بدأت صحته في التدهور، وبدأ هذا الرجل القوي النابض بالحيوية في الانكماش – في مكانته كما في النور – حيث أصبح ظهور الخرف واضحًا أيضًا. قرر زوجي أن يغتنم الفرصة ويسأل والده عما إذا كان يرغب في زيارة كاهن كاثوليكي. لدهشتنا المطلقة، وافق بشغف – وطلب مني تقديم نسخة من الصلاة الربانية لإنعاش ذاكرته. مرة أخرى، خطر على الفور في بالي حديثي معه في المراهقة، لكن هذه المرة شعرت بالإثارة والأمل.

في الأيام التالية، رافق زوجي كاهنًا إلى منزل والده حيث كانت الحركة خجولة. شارك هاري بثقة في سر التوبة وقبل تقديم القربان المقدس من ابنه. كان تلقي هذين السرين لأول مرة منذ ما يقارب الستون عامًا هدية لا تقدر بثمن. تلقى هاري أيضًا مسحة المرضى، ومنحته هذه الأسرار الثمينة بلا منازع النعم كي يعيش الأسابيعه الأخيرة بسلام.

في أيامه الأخيرة، أحضر له ابنه مسبحة الوردية وصلوها حول سريره مع أولادنا – مع العلم أن هاري يسير الآن على الخط الفاصل بين هذه الحياة والحياة التالية. بدا هذا وداعًا مناسبًا، كطفل مخلص للسيدة العذراء. توفي هاري بسلام بعد ذلك بوقت قصير، وستمتلئ قلوبنا إلى الأبد بالامتنان لإلهنا الرحيم و السيدة العذراء لإعادة هاري إلى الإيمان قبل وفاته. إن الادراك بأن هاري في سلام مع الملائكة السماوية يريحنا كثيرًا. ربما استغرق الأمر عقودًا لاعترافه بذلك، بعد سنوات من الصلاة المتواصلة، و فرصة أخيرة عرضة من قبل ابنه المحب، لكن إيمانه كان موجودًا. كان دائما هناك.

Share:

Mary Therese Emmons

Mary Therese Emmons is a busy mother of four teenagers. She has spent more than 25 years as a catechist at her local parish, teaching the Catholic faith to young children. She lives with her family in Montana, USA.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles