Home/يواجه .. ينجز/Article

نوفمبر 15, 2023 148 0 Sarina Christina Pradhan, India
يواجه .. ينجز

كيف قابلت يسوع

قصة عن كيف غيرت آية من الكتاب المقدس حياة فتاة هندوسية ورحلتها التحويلية. لا تفوت القراءة …

ولدت ونشأت في أسرة هندوسية في الهند. نشأت في أسرة متدينة، وكنت أتشجع دائمًا على قضاء الوقت في الصلاة. عندما كنت طفلاً، لم أذهب إلى المدرسة أبدًا بدون تيلاك (التيلاك هي علامة، تُصنع عمومًا على جبين هندوسي، مما يشير إلى الانتماء الطائفي للشخص). كنت أؤمن بالآلهة والإلهات الهندوسية، لكنها كانت علاقة تبادلية للغاية. صلاتي لهم كانت مقتصرة على الأسبوع السابق لامتحانات المدرسة.

ومن المفارقات، أنني ذهبت إلى مدرسة كاثوليكية حيث تعرفت على المسيحية، لكنني دائمًا ما كنت أرى المسيحية على أنها لا علاقة لي بها. على الرغم من اثني عشر عامًا في مدرسة كاثوليكية، لم أفهم أبدًا من هو يسوع حقًا ولا ما الذي فعله من أجلي.

تخرجت من المدرسة الثانوية مع ألوان الطيران. كنت سعيدًا للغاية لاستجابة صلاتي للآلهة الهندوسية. حصلت على القبول في أفضل كلية في المدينة. من المفارقات أن هذه كانت كلية كاثوليكية يديرها الآباء اليسوعيون.

ضربة غبية

خلال عامي الأول في الكلية، حضرت فصلًا إلزاميًا عن الدين، حيث تحدث الناس عن عقيدتهم. لاحظت أنه بينما كان لدى الطلاب المسيحيين الكثير ليقولوه عن يسوع، فإن الهندوس مثلي كانوا صامتين عندما يتعلق الأمر بإعلان إيمانهم. لم أكن أعرف شيئًا عن جيتا (البهاغافاد جيتا هي واحدة من الكتب المقدسة للهندوسية). كل ما كنت أعرفه هو كيف أسأل الله أن تتحقق أمنياتي. شعرت بالحرج من أن أطلق على نفسي اسم هندوسي.

ثم قام أستاذ مسيحي بتشغيل مقطع فيديو عن يسوع من فيلم آلام المسيح. رأيت كيف جُلد بوحشية وكم تألم عندما سُمِّر على الصليب. كان لي الدموع في عيني. بالكاد استطعت مشاهدة الصلب. للأسف، حتى ذلك الحين، لم أكن أعرف السبب الحقيقي لوفاته على الصليب في الجلجثة.

لكن بعد مشاهدة هذا الفيديو، بدأت في الاهتمام بمعرفة المزيد عن يسوع. زرت المكتبات العامة للبحث عن الكتاب المقدس ولكن حظي قليل. ثم قررت قراءة نسخة إلكترونية من الكتاب المقدس المتوفرة على الإنترنت. لقد بدأت بسفر التكوين ولكني لم أجد يسوع هناك. بعد ذلك، بحثت بشكل عشوائي عن آيات الكتاب المقدس على غوغل. صدمتني آية من سفر متى: “لماذا ترى القذرة التي في عين أخيك ولا تلاحظ الجذع الذي في عينك؟” (متى ٧: ٣). هذه الآية تعلمنا ألا نحكم على الآخرين.

بعد بضعة أسابيع، كان لدينا فصل ديني آخر يدرسه أستاذ آخر. طلب من كل واحد منا مشاركة معتقداتنا وأفكارنا حول دياناتنا. من العدم، رفعت يدي وشرحت الآية أعلاه من ماثيو – فتاة هندوسية خجولة تشارك أفكارها حول آية مسيحية من الكتاب المقدس! أعتقد أن جرأتي كانت من عمل الروح القدس. لم يكن لدى الأستاذ فكرة أنني هندوسي. لقد أحب توضيحي وشجع المزيد من الناس على التحدث عن دينهم. كانت هذه الحادثة نقطة انطلاق في تحولي إلى الإيمان الكاثوليكي.

لحظات من الحقيقة

خلال هذا الوقت، عندما كنت أتعرف على يسوع والمسيحية، غالبًا ما سألت نفسي  “لماذا أشعر دائمًا بسلام شديد في الكنيسة؟” كانت تجربتي في المعابد الهندوسية مختلفة تمامًا. هناك وجدت نفسي مشتتًا بصراخ الباعة، ورنين أجراس المعبد، والكهنة يرددون المانترا، واندفاع الناس الذين يتدفقون عبر حشود كبيرة لمشاهدة وجه الآلهة. قدم السلام الذي وجدته في الكنيسة تناقضًا صارخًا.

ذات يوم أثناء إغلاق وباء الكورونا، عثرت على مقطع فيديو على يوتيوب أوضح فيه كاهن بطريقة واضحة أنه بغض النظر عن عدد الخطايا التي ارتكبناها في حياتنا، فلا يزال بإمكاننا لم شملنا مع الله لأن ابنه دفع ثمن ذلك. خطايانا. يسوع المسيح، ابن الله، صار إنسانًا، وعاش بيننا، وأحبنا، وشفانا، وغفر خطايانا، ومات على الصليب وقام من الأموات، وهو الآن يعيش معنا حتى نهاية الزمان.

التعرف على الإنجيل غيّر حياتي. علمت أن يسوع يعرفني ويحبني حتى كوني هندوسي. من قبل، كنت أنظر إلى يسوع على أنه أحد الآلهة العديدة التي يعبدها الناس، لكنني الآن أدركت من هو الإله الحقيقي. لم يتألم أي من الآلهة الهندوسية التي كنت أعرفها ويموت من أجل خطاياي. كان قلبي مليئًا بالحب ليسوع، ومنذ ذلك اليوم اعتبرت نفسي من أتباع المسيح يسوع.

دموع الفرح

أرشدني الروح القدس لمعرفة المزيد عن يسوع. اشتريت الكتاب المقدس وبدأت في قراءته. كنت مليئًا بالإعجاب والمحبة ليسوع. في السابق، كانت علاقتي مع الله علاقة تبادلية. حقيقة أن الله يحبني كما أنا كان مفهومًا غريبًا بالنسبة لي.

تعلمت أن يسوع يريد أن يتحدث معي كل يوم وأن تكون لي علاقة شخصية معي. يحبني حتى عندما أكون خاطئًا. إنه على استعداد أن يغفر كل ذنوبي ويقبلني بين ذراعيه بمحبة. لم أكن أستحق حبه، لكنه أحبني رغم ذلك. اليوم، علاقتي الشخصية مع يسوع هي أهم شيء في حياتي.

بينما كنت في رحلة إقامة علاقة شخصية معه، كان لدي حلم رأيت فيه رجلاً يرتدي عباءة حمراء بنية يمشي أمامي على الطريق. كان الطريق محاطًا بالوحوش على كلا الجانبين. أرادت الوحوش أن تؤذيني وتصدر أصواتًا مرعبة. ومع ذلك، بدأت هذه المخلوقات تفقد قوتها بسبب الرجل الذي كان يسير أمامي. لأنه كان قوياً للغاية، لم يتمكنوا من تخويفي أو إيذائي. شعرت بالحماية والأمان في حضوره.

لم أفهم ما هو الحلم. لكن بعد ذلك بكثير، ساعدتني راهبة كنت أعرفها من منظمة الإرساليات الخيرية في تفسير الحلم. كان الرجل الذي يمشي أمامي هو يسوع. جاء إلي ليقوي إيماني به ويقيني من الشيطان. بكيت دموع الفرح بعد أن أدركت أن خالق الشمس والقمر والنجوم يعرفني ويهتم بي.

استغرق الأمر عامين حتى تحولت إلى الإيمان الكاثوليكي، لكن عندما يفتح الله الباب، لا يمكن لأي شخص أن يغلقه. وضع الروح القدس ملائكة متنكرين بزي رجال ونساء في طريقي إلى الكاثوليكية. في ٢٥ يونيو ٢٠٢٢، تلقيت أسرار المعمودية والمناولة والتثبيت. اليوم، أخبر الناس بما فعله يسوع على الصليب من أجلهم. أرى المسيح في كل شخص أواجهه. أتمنى أن أستمر في مشاركة فرح الإنجيل حيثما استطعت.

Share:

Sarina Christina Pradhan

Sarina Christina Pradhan is 25 years old, and working in an audit firm. She is eager to share Jesus and His love, especially with those who are yet to know Him. She lives in Calcutta, India.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles