Home/استمتع/Article

نوفمبر 16, 2023 153 0 Emily Shaw, Australia
استمتع

خمسة طرق لإبهار عيد الميلاد هذا العام

في أحلك الليل نرى ألمع النجوم. دع نورك يسطع.

تخيل توقع ليلة مظلمة لا تزال في أعماق كهف محفور. قريب بما يكفي من المدينة لسماع أحاديث بيت لحم تنفجر عند طبقاتها، ولكنه بعيد بما يكفي ليشعر بالانفصال. الكهف عبارة عن إسطبل مغطى بالقش وتفوح منه رائحة الحيوانات والأوساخ القوية، ويغطيه الظلام.

يستمع. استمع إلى الصلوات والتذمرات المكتومة، و رضى الطفل الذي يرضع من الثدي. طفل قوي وثمين، تحتضنه أمه وأبيه. في الأعلى، يشع ضوء سماوي ساطع على هذا الكهف، وهي العلامة الوحيدة التي تشير إلى أن هذا ليس حدثًا مشؤومًا.

الطفل، الذي وُلد حديثًا وملفوفًا بقماطات صنعتها أمه وطرزتها… راضٍ عن طعامه، يرقد بسلام. في الخارج، في مدينة بيت لحم الصاخبة، لا أحد يدرك حجم هذا الحدث.

كهف عميق ومظلم

في التقليد الأرثوذكسي، تُصوَّر أيقونة الميلاد في أعماق المغارة. هذا ذو شقين. في الحالة الأولى، كانت الإسطبلات غالبًا ما تكون محفورة في الصخر في وقت ميلاد الرب. السبب الثاني هو أكثر رمزية.

هذا الكهف المظلم بالتحديد هو الذي يوفر تجاورًا لنور المسيح – الذي يخترق الزمان والمكان والصخور – ونزول الله إلى الأرض. وهذا الكهف أيضًا، الذي يشبه القبر، يرمز إلى آلامه وموته.

هنا في هذه الأيقونة مكتوب واقع حدث زلزالي غيّر حياة الإنسان إلى الأبد. هذا الطفل الوحيد، هذا الطفل العذب المحتضن في حضن أمه الممتلئة نعمة “سيكون لسقوط وقيام كثيرين في إسرائيل وآية للمقاومة” (لوقا ٢: ٣٤).

قلب عميق ومظلم

لقد ورث كل واحد منا طبيعة بشرية ساقطة. إن شهوتنا – وميلنا إلى الخطيئة – هي التي تجعل قلوبنا مظلمة. فلا عجب إذن أن نجد في إنجيل متى التحريض: “طوبى للأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله” (متى ٥: ٨).

قد نود أن نعتقد أننا لو كنا على قيد الحياة في زمن يسوع، لما فشلنا في التعرف عليه في وسطنا. لكن أخشى أن هذا الفكر هو فخر. والأرجح أنه ما لم يكن إيماننا مبنيًا على أساس متين وكنا منفتحين على وصول المسيح، فسنواجه صعوبة في العثور عليه حتى لو كان واقفًا أمامنا مباشرة.

وأحيانًا، نفشل في رؤيته الآن وهو أمامنا مباشرةً. فهل نتعرف عليه حقاً في الإفخارستيا؟ أم في ثوب الفقراء المؤلم؟ أو حتى في الأشخاص من حولنا، خاصة أولئك الذين يزعجوننا؟

ليس دائما. وربما ليس حتى باستمرار. ولكن هناك علاجات لذلك.

تعكس الضوء

يحذرنا القديس خوسيماريا إسكريفا: “لكن لا تنسوا أننا لسنا مصدر هذا النور: نحن نعكسه فقط”. إذا فكرنا في قلوبنا كمرآة، فإننا ندرك أنه حتى العلامات الصغيرة على السطح ستغير الانعكاس. كلما تلطخت المرآة أكثر، قلّ تعبيرنا عن نور المسيح للآخرين. ومع ذلك، إذا حافظنا بشكل روتيني على نظافة المرآة، فلن يتم حجب انعكاسها بأي شكل من الأشكال.

فكيف إذن نحافظ على قلوبنا نظيفة؟ جرب هذه الخطوات الخمس البسيطة في عيد الميلاد هذا العام لجعل قلوبنا نظيفة بما فيه الكفاية لتعكس نور ذلك الطفل، أمير السلام، للآخرين. نرجو أن نتعرف عليه في الكهف، وفي العالم، وفي الناس من حولنا.

١. صلي من أجل قلب نظيف

اطلب من الرب أن يساعدك على مقاومة إغراءات الخطيئة وتعزيز عادات صلاتك اليومية. اقبلوه باستحقاق في القربان المقدس حتى يستهلككم. “قلبًا نقيًا اخلق فيّ يا الله، وروحًا مستقيمًا جدّد في داخلي” (مزمور ٥١: ١٠).

٢. ممارسة التواضع

سوف تتعثر أكثر من عدة مرات في رحلتك الروحية. كرر سر الاعتراف وابحث عن كاهن مقدس صالح للتوجيه الروحي.

٣. اقرأ الأناجيل

إن القراءة والتأمل في الأناجيل هي طرق رائعة للوصول إلى فهم أعمق وعلاقة أوثق مع ربنا. “”اقتربوا من الله يقترب إليكم”.” (يعقوب ٤: ٨)

٤. احصل على الضوء

قبول تعاليم المسيح وكنيسته عن طيب خاطر ومحبة، حتى عندما يكون ذلك صعباً. صلي من أجل الوضوح والفهم عندما لا تكون متأكدًا مما هو مطلوب منك.

٥. اصرف الظلام

قالت القديسة الأم تريزا دي كالكوتا ذات مرة: “الكلمات التي لا تعطي نور المسيح تزيد الظلام”. بمعنى آخر، إذا كانت المحادثات التي لدينا أو الوسائط التي نستهلكها لا تجلب لنا نور المسيح، فهذا يعني أنها تفعل العكس. ومن خلال إدراكنا للترفيه أو التأثيرات التي نتمتع بها، فإننا حقًا نصرف أولئك الذين لا يجلبون نور المسيح.

Share:

Emily Shaw

Emily Shaw is a former Australasian Catholic Press Association award-winning editor turned blogger for australiancatholicmums.com and is a contributor to Catholic-Link. A wife and mother of seven, she resides on a farm in rural Australia and enjoys the spiritual support of her local catholic community.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles