Home/جذب/Article

أكتوبر 06, 2022 287 0 Vijaya Bodach
جذب

حارسي العزيز

نعلم أن كل واحد منا لديه ملاك حارس. ولكن كم مرة نطلب مساعدته؟

كانت المرة الأولى التي أدركت فيها أن ملاكي الحارس كان أفضل أملي عندما كان من المقرر أن أقوم بتدريس ثلاث ورش عمل في مؤتمر للكتابة المسيحية على بعد عدة ساعات بالسيارة. استيقظت مع صداع نصفي فظيع وبكيت وأنا أتساءل كيف سأتحكم في القيادة. لم أكن أريد أن أكون غير محترفة وألغي في اللحظة الأخيرة. بكيت لأن هناك عنصر من العار في مرضي المزمن – أعاني من الصداع النصفي الذي يمكن أن يضعفني لما يقرب من نصف الأيام في الشهر – ولم أرغب في الاعتراف بمدى ضعفي. لذلك، صليت إلى ملاكي أن يجلبني بأمان إلى هناك وإعادتي.

ما زلت لا أعرف كيف قطعت مسيرتي الطويلة. وضعت قرص المسبحة الخاص بي ثم استمعت إلى إنجيل يوحنا، أفكر كم سيكون جميلًا أن يكون يسوع على قلبي إذا كنت سأموت. لا يعني ذلك أنني أردت أن أموت. كان أطفالي لا يزالون صغارًا. زوجي سيفتقدني وكنت أحب حياتي الكتابية أكثر منذ أن تحولنا إلى الكاثوليكية. أردت أن يحصل كل شخص على ما لدي – يسوع!

والازدهار! لقد أصابني الوحي – لم يكن ملاكي الحارس هنا فقط لحمايتي من الأذى الجسدي ولكن للتأكد من وصولي إلى الجنة. سماء! هذا هو الهدف.

يحبنا الله كثيرًا، فهو يعيّن ملاكًا منذ لحظة الحمل ليحرسنا ويحمينا من كل الأخطار ويرشدنا إلى بيتنا الأبدي. هذا الوعي، الذي كان لدي منذ أن كنت طفلة صغيرة، لا يزال يذهلني. عندما كنت طفلة، كان لدي ثقة كاملة في حماية الله. لكن مشكلة المعاناة، الموجودة في حياتي، كان من الصعب التوفيق بينها وبين الإيمان بإله كلي القدرة. لذلك، في الثانية عشرة من عمري فقدت إيماني وأنهيت دعواتي إلى ملاكي الحارس. لكن بدون علمي، كان ملاكي لا يزال يرشدني.

أنا ممتن جدًا لملاكي لحمايتي من الموت خلال العشرينات من عمري لأنني لو كنت متوفًية حينها، وغُممت الخطيئة عقلي كثيرًا، لربما كنت قد رفضت رحمة الله وذهبت إلى الجحيم. بفضل الله وصبر ملاكي الحارس وطول معاناته، تمكنت من سماع تحركاته والعودة إلى الله، وعندما تنحرف خططي عن مسارها، لا أصلي إرادتي بل إرادتك.

كما أنني أعود إلى حالة الطفولة هذه من الثقة الكاملة والاستسلام. إذا كنت قلقًا بشأن أي شيء، أطلب من ملاكي الاهتمام بالموقف. أناشد الملائكة الوصي على أولادي عندما أكون على وشك فقدان صبري. كما أدعو ملائكة الشعب الذين أريد أن أكون شاهدًا أمينًا لهم. يا لها من تعزية أن تستفيد من المساعدة السماوية.

تحمل الملائكة الحرّاس صلواتنا وتقدماتنا إلى عرش الله؛ يأتون إلى الذبيحة المقدسة للقداس معنا وإذا لم نتمكن من الحضور، كما كان الحال بالنسبة للكثيرين في ظل الوباء، فيمكننا أن نطلب من ملاكنا الذهاب مكاننا لتمجيد ربنا المبارك وعشقه.

هذه المخلوقات السماوية هي هدية لنا. دعونا نتذكر دائمًا أنهم يراقبوننا ويريدوننا أن نصل إلى الجنة! كوِّن علاقة مع ملاكك. إنها هبة الله لكل واحد منا.

عزيزي الملاك! دائما بجانبي. كم يجب أن تكون محبًا

لتغادر منزلك في الجنة لحراسة بائس مذنب مثلي.

~ الاب. فريدريك وليام فابر (١٨١٤-١٨٦٣ م)

Share:

Vijaya Bodach

Vijaya Bodach is a scientist-turned-children’s writer with more than 60 books for children and just as many stories, articles and poems in children’s magazines. You can find out more about her at vijayabodach.blogspot.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles