Home/جذب/Article

أكتوبر 06, 2022 227 0 Ros Powell, UK
جذب

تخلص من أعبائك

غارقة في أعباء الحياة؟ اكتشف كيف يمكنك أن تتنفس الصعداء

لسنوات عديدة من زواجي، كنت أتحمل عبء الزواج من زوج لم أشارك إيماني. كآباء، يتحمل الكثير منا أعباء أطفالنا وأفراد عائلتنا. لكني أود أن أقول لك، ثق في خطة الله، وثق في توقيته المثالي لعنايته الإلهية. يقول سفر المزامير ٦٨: ١٨-٢٠، “الحمد للرب، لله مخلصنا الذي يحمل أثقالنا كل يوم”. ماذا نفعل بأعبائنا؟

أولا”، لا تيأسوا. عندما نشعر بالإحباط، فهذا ليس من الرب أبدًا. نحن نعلم أن الكتاب المقدس يخبرنا في متى ٦:٣٤ ” فَلاَ تَهْتَمُّوا لِلْغَدِ، لأَنَّ الْغَدَ يَهْتَمُّ بِمَا لِنَفْسِهِ. يَكْفِي الْيَوْمَ شَرُّهُ.” يقول الكتاب المقدس أيضًا، “كل يوم لديه ما يكفي من المتاعب الخاصة به.” عندما نكون في سلام، فهذا من الله، ولكن عندما نشعر بالقلق فهو من الشيطان. لا داعي للقلق في الجنة، فقط الحب والفرح والسلام.

أصيب زوجي الحبيب فريدي بمرض الزهايمر في السنوات الثماني والنصف الأخيرة من حياته. خلال هذه الفترة من العيش مع زوج مصاب بمرض الزهايمر، وجدت أن نعمة الرب كانت رائعة في حياتي. أعطاني نعمة ألا أحمل عبء مرضه. هذا يمكن أن يدمرني. وجدت نفسي في وضع حيث كان عليّ أن أصلي وأبذل كل شيء باستمرار للرب، لحظة بلحظة. عندما تعيش مع شخص مصاب بداء الزهايمر تتغير حياة الشخص باستمرار. كل صباح عندما أستيقظ، أذهب إلى الكتاب المقدس. أجعلها أول ثمار يومي. أعلم أن يسوع حمل بالفعل كل أعبائنا عندما مات على الصليب من أجلنا. لقد دفع الثمن عن كل واحد منا وينتظر كل واحد منا أن يحصل على البركات العديدة التي اشتراها لنا من خلال موته على الصليب.

الوعود التي دعمتني

في ذلك الموسم تعلمت الكثير من الدروس. علمت أنه في بعض الأحيان لا يريد الله أن يغير ظروفنا، لكنه يريد أن يغير قلبك خلال الظروف التي تمر بها. هذا هو بالضبط ما حدث لي. تعلمت في الوديان أكثر مما عرفته في أرض الميعاد وعلى قمم الجبال. عندما تواجه مواقف صعبة، تتعلم السباحة أو تقفز إلى القاع. تتعلم أن الله يمكن أن يجد طريقًا لا يوجد فيه طريق. كنت أسأل الرب باستمرار، “أعطني نعمة مثل بولس لأكون قانعًا في جميع الظروف.” في رسالته إلى أهل فيلبي، كتب بولس أنه تعلم أن يكون قانعًا بغض النظر عن الظروف. ثم أدلى بهذه العبارة، “أستطيع أن أفعل كل شيء في المسيح الذي يقويني.” علينا أن نعرف أن قوة الرب هي التي تحملنا وليست قوتنا. علينا أن نثق بالرب ولا نعتمد على فهمنا. علينا أن نلقي عليه الأعباء ونسمح له بإعالتنا.

عندما نبدأ في الذهاب إلى وضع القلق، فإننا نتدحرج لأسفل. هذا هو المكان الذي نحتاج فيه أن نأتي إلى الرب ونمنحه أعبائنا. “تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ.” (متى ١١: ٢٨-٢٩) هي آية رائعة من الكتاب المقدس حملتني طوال الثمانية وعشرين. نصف السنوات. هذا وعد! لذلك، يجب على كل واحد منا في الإيمان أن يكون مستعدًا لإلقاء كل ثقل قلقنا وقلقنا على أنفسنا وأحبائنا على الرب.

مهمة ممكنة!

توقف لحظة الآن لإعطاء الرب كل هؤلاء الناس الذين تحملهم في قلبك. قد يكون زوجك أو أطفالك أو أي شخص آخر ضل طريقه أو متمردًا. قفز من الإيمان الآن وأعطه كله للرب لأنه يهتم بك. أعط الرب كل تلك المناطق التي سلبك فيها عدو روحك سلامك.

استغرق الأمر ثمانية وعشرين عامًا من الانتظار قبل أن يتعرف زوجي على يسوع. سأعطيه للرب في كل وقت. أود أن أقول إنه “شهادة قيد الإعداد” ولم أستسلم أبدًا. حوله الله وشفى روحه من خلال حلم. يختلف توقيت الله كثيراً عن توقيتنا. يقول لوقا ١٥:٧، ” أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ هكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارًّا لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ”. أستطيع أن أخبرك، كانت هناك حفلة كاملة في الجنة عندما تحول فريدي! أظهر لي الرب أنه كان أحد أعظم مهماتي.

من هي مهمتك العظيمة؟ هل هو زوجك أم زوجتك أم ابنك أم ابنتك؟ اطلب من الرب أن يلمسهم وسوف يمنحك هذه الصلوات.

لم يفت الاوان بعد

عاد فريدي إلى المنزل إلى المجد في ١٤ أيار ٢٠١٧. أعلم أنه موجود هناك الآن، وهو ينظر إلي باستياء. يقول يسوع في لوقا ٥:٣٢، ” لَمْ آتِ لأَدْعُوَ أَبْرَارًا بَلْ خُطَاةً إِلَى التَّوْبَةِ ” لذا، فإن رحمة الله هي للخطأة، ونحن جميعًا نخلص بنعمته.

يقول الرب في أشعيا ٦٥:١ ” أَصْغَيْتُ إِلَى الَّذِينَ لَمْ يَسْأَلُوا. وُجِدْتُ مِنَ الَّذِينَ لَمْ يَطْلُبُونِي. قُلْتُ: هأَنَذَا، هأَنَذَا. لأُمَّةٍ لَمْ تُسَمَّ بِاسْمِي.

نقرأ في يوميات القديسة فوستينا عن رحمة الله للمحتضرين: “غالبًا ما أحضر الموتى ومن خلال المناشدات أحصل على الثقة في رحمة الله لهم، وأطلب من الله غزارة النعمة الإلهية، التي هي المنتصرة دائمًا. تمس رحمة الله أحيانًا الخاطئ في اللحظة الأخيرة بطريقة عجيبة وغامضة. ظاهريًا، يبدو أن كل شيء قد ضاع ، لكن الأمر ليس كذلك. تتجه الروح، المنيرة بشعاع من نعمة الله النهائية القوية، إلى الله في اللحظة الأخيرة بقوة الحب هذه التي، في لحظة، تنال من الله مغفرة الخطيئة والعقاب، بينما لا تظهر ظاهريًا أي علامة على أيٍّ من التوبة أو الندم، لأن النفوس [في تلك المرحلة] لم تعد تتفاعل مع الأشياء الخارجية. أوه، كم هي رحمة الله فوق الفهم! ” (الفقرة ١٦٩٨)

دعونا نصلي: يا رب نأتي إلى غرفة نعمة العرش حيث سنجد نعمة في وقت الحاجة. نقدم لكم من هم عزيزون في قلوبنا. امنحهم نعمة التوبة والارتداد. آمين.

Share:

Ros Powell

Ros Powell is a regular speaker at Charismatic conferences and the Spiritual Director to Precious Life. She lives in Stoke-on-Trent, Staffordshire, UK. The Article is based on the talk given by Ros Powell for the Shalom World program, ‘Finding God.’

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles