Home/جذب/Article

مارس 10, 2022 630 0 Jody Weis, USA
جذب

القتال من أجل زواجك

كنت منزعجا. هددت عاصفة من الإحباط والاستياء بالتسلل إلى قلبي. لقد تجادلنا، وخيمت عواطفي الشديدة على قلبي، وبثت المرارة على زوجي الحبيب. ما كان يحدث لي؟ كيف يمكن أن أشعر بهذه الطريقة تجاه الرجل الذي أحبه من كل قلبي؟ لقد تعرضت لهجوم الشيطان، أمير الأكاذيب وعدو الزواج.

إذا كان هناك شيء واحد يكرهه الشيطان فهو سر الزواج. لأن الزوج والزوجة يعكسان صفات العلاقات القوية لإلهنا الثالوثي، فإننا نتعرض لهجوم مستمر من الشيطان. صحيح أن الزواج صعب ويتطلب أحيانًا دعمًا مهنيًا، لكن توجد العديد من النضالات في الحياة اليومية. وهنا نجد الشيطان غالبًا في الجوس. يهاجمنا بإغراءات خبيثة – تلميحات عن الأنانية والفخر والاستياء – والتي مثل السم تسبب مرضًا سامًا في داخلنا وفي زواجنا. يبذل الشيطان كل ما في وسعه لقتل روابط زواجنا لأنه يعلم أن الزوج والزوجة أقوى وأكثر قدرة على التعرف عليه والهجوم عليه والقتال ضده. وبوجود المسيح وكنيسته إلى جانبنا لدينا الترياق لمحاربة المشروبات السامة للشيطان.

الأنانية مقابل العبقرية

بسبب الخطيئة الأصلية، نحن مستعدون للتركيز على أنفسنا. يعرف الشيطان ذلك ويغذينا الأكاذيب بأننا نستحق امتيازًا خاصًا ويحق لنا أن نفهمه لأنفسنا. إنه يحثنا على السعي وراء مصلحتنا فقط. يمكن أن يؤدي سم الأنانية إلى انفصال عميق بين الزوجين. خاصة عندما يحدث الخلاف أو سوء التواصل، يميل الكثير منا إلى الابتعاد عن أزواجنا. بدلا من ذلك نحن مدعوون لتجديد عهود زواجنا بسخاء! لذلك، إذا وجدت نفسك تتراجع إلى الأنانية، فحاول إعطاء علامة متعمدة على المودة والحب لشريكك. قد يتمرد قلبك، لكن أفعالك ملموسة: “اخترت أن أحبك.”

الكبرياء مقابل التواضع

نحن جميعًا نكافح بكل فخر والشيطان يعرف ذلك، مما يغرينا بأن نصبح ضحايا لأي طفيف أو سوء فهم. إنه يريد منا أن ندلل كبرياءنا الجريح، وأن ننغمس في المزاجية، وحتى أن نعطي شريكنا “العلاج الصامت”. لمحاربة هذا السم، فكر في اتخاذ خطوات عملية لمتابعة ترياق التواضع. اكتب قائمة بثلاث صفات في زوجك تشعر بالامتنان لها. اقرأ هذه القائمة بصوت عالٍ وأخبر زوجتك أنك ممتن لهم! التواضع هو أيضًا استعداد لتحمل المسؤولية عن دورنا في أي سوء فهم. إن التحدث بصوت عالٍ أمر غير مريح في البداية، لكن بناء عادة التواضع معًا يحمي زواجنا من سم الكبرياء.

الاستياء مقابل الغفران

العلاقات محفوفة بالمخاطر. عندما نحب، يمكن أن نتأذى. لكن ماذا نفعل عندما نتأذى أو تؤذينا أزواجنا؟ بالنسبة للكثيرين منا، الغفران صعب، وهنا يكمن الشيطان. يريدنا أن نحتفظ بسجل لكل جريمة، ونحمل ضغينة عميقة في قلوبنا حتى نصبح عبيدًا للاستياء. بدلاً من ذلك، نحن مدعوون لاتخاذ قرار مقصود بمسامحة شريك حياتنا. يريد يسوع منا أن نتوقف عن حمل الضغائن وأن نطلق سراح شريكنا وأنفسنا لرحمته. إن عيش التسامح العملي في الزواج يتطلب الشجاعة. هل ستختار إعطاء زوجك فائدة الشك؟ هل ستسامح زوجتك في الأشياء الصغيرة؟

أنا أسعى كل يوم في زواجي لرفض إغراءات الشيطان الخبيثة. مرات عديدة أفشل. لكن زوجي وأنا نسعى لمنح بعضنا البعض نعمة – التسامح في إخفاقاتنا، ومساحة للنمو والتشجيع في رحلتنا معًا. لكن الأمر يتطلب عملًا جماعيًا – شخصان ملتزمان، متحدان في المعركة ضد الشيطان. أنا أؤمن بزواجي وأؤمن بزواجك! حارب من أجل شريك حياتك وادع الرب أن يضيء بنوره في قلبك وزواجك. سوف تحمي نعمته وترياقه زواجك من سموم العدو. ” تَشَدَّدُوا وَتَشَجَّعُوا. لاَ تَخَافُوا وَلاَ تَرْهَبُوا وُجُوهَهُمْ ، لأَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ سَائِرٌ مَعَكَ. لاَ يُهْمِلُكَ وَلاَ يَتْرُكُكَ ” (تثنية ٣١:٦).

Share:

Jody Weis

Jody Weis is a wife, mother and teacher. She has been a spiritual director for more than 10 years. She and her family live in the Midwest, USA.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles