Home/جذب/Article

يناير 30, 2024 68 0 Denise Jasek
جذب

الجانب الإيجابي من للوقت الفارغ

الصوم الكبير على الأبواب. هل تشعر بالتردد في التخلي عن مفضلاتك؟

عندما كبرت، كنت طفلة صاخبة ذو فم عالٍ وحب عميق للموسيقى. كانت إحدى ذكرياتي الأولى هي تشغيل الراديو بمفردي وسماع الموسيقى تخرج بطريقة سحرية من هذا الصندوق الصغير. كان الأمر كما لو أن عالمًا جديدًا تمامًا قد انفتح لي!

كانت عائلتي بأكملها تحب الموسيقى، وكثيرًا ما كنا نغني، أو نعزف على البيانو، أو نعزف على الجيتار، أو نستمع إلى الموسيقى الكلاسيكية، أو نؤلف الأناشيد الخاصة بنا. أتذكر أنني كنت أفكر أن الحياة ستكون أفضل بكثير إذا كان هناك موسيقى تصويرية جميلة في الخلفية.

لقد نقلت حب الموسيقى هذا إلى أطفالي. كعائلة شابة، كانت لدينا أغاني لكل مناسبة تقريبًا، بما في ذلك أوقات الصلاة. الآن، نحن جميعًا نقود الموسيقى بشكل أو بآخر، وأنا حاليًا أعمل كوزيرة موسيقى في رعيتين. الموسيقى هي مصدر الفرح والحياة العظيمة!

ولكن في أحد الأيام، خطر لي أنني كنت متعلقة جدًا بالموسيقى.

في ذلك الصوم الكبير، توقفت عن الاستماع إلى الموسيقى في السيارة. كان ذلك أمرًا مزعجًا بالنسبة لي، لأنني كنت أستمع دائمًا إلى الموسيقى أثناء القيادة. وكان من الصعب بشكل خاص كسر هذه العادة. كان الأمر أشبه بردة فعل تلقائية. في كل مرة ركبت فيها سيارتي، كانت يدي تطير لأعلى لتفتح قرصًا مضغوطًا.

لكنني أصررت، وفي النهاية دربت يدي على عدم لمس أي أزرار، بل على رسم إشارة الصليب بدلاً من ذلك. ثم استبدلت الاستماع إلى الموسيقى بالصلاة، وصلاة المسبحة تحديدًا. كان ذلك قبل سبع سنوات، ولم أنظر إلى الوراء. لقد أصبحت أقدر كثيرًا هذا التوقف مع الله.

يمنحنا التوقف مع الرب المساحة التي نحتاجها جميعًا بشدة للانفصال عن الأشياء الخارجية والتواصل مع حياتنا الداخلية. فهو يساعدنا على استعادة السلام. فهو يساعدنا على الاعتماد على الله والاستماع إليه بشكل أفضل. تذكَّر كيف اتكأ القديس يوحنا الإنجيلي على صدر يسوع في العشاء الأخير. الآن، تخيل نفسك منحنيًا جدًا بحيث يمكنك أن تشعر بنبض قلب يسوع.

يريدنا الله أن نتكئ. أن نخلق مساحة في حياتنا اليومية حيث نسند رؤوسنا على قلبه الأقدس ونتعلم منه أو ببساطة نريح نفوسنا المتعبة.

كوني محبة للموسيقى، كنت دائمًا ما أمتلك لحنًا يدور في ذهني، وفي كثير من الأحيان، كان هذا مصدر إلهاء حقيقي. الآن، إذا كانت لدي نغمة في ذهني، أتوقف وأسأل الله إذا كان ينقل لي شيئًا من خلالها. هذا الصباح، على سبيل المثال، استيقظت على نغمة لم أسمعها منذ زمن طويل: “أرنم بمراحم الرب إلى الأبد. سأغني، سأغني”.

الموسيقى هي لغة القلب. أؤمن أن الله يُسر بتسبيحنا له وأنه كثيرًا ما يغني لنا. لذلك مازلت أغني! ومع ذلك، أشعر بالسعادة بشكل خاص عندما يؤدي الغناء إلى مكان الصمت، أو ما أحب أن أسميه “الصمت الحامل”، مكان العلاقة الحميمة العميقة مع الرب. إنني أقدر بشكل خاص هذه المساحة الهادئة مباشرة بعد تلقي القربان المقدس.

في حياتنا المزدحمة، غالبًا ما يكون خلق وقت توقف مع الرب بمثابة معركة. إن صلاة المسبحة تساعدني بشكل كبير في هذه المعركة، وهو أمر منطقي لأن أمنا المباركة هي بطلة التأمل. “وكانت مريم تحفظ جميع هذه الأمور متفكرة بها في قلبها.” (لوقا ٢:١٩)

لقد قدَّم لنا يسوع نفسه أهمية الدخول في الصمت، إذ كان غالبًا ما ينسحب إلى مكان هادئ لينفرد مع أبيه السماوي.

في أحد أيام الصيف الماضي، بينما كنت على شاطئ مزدحم أثناء لم شمل العائلة، وجدت نفسي متوترة ومنفعلة. كنت أشتهي وقتًا هادئًا مع الرب. أدركت ابنتي أنني لست أنا وذكرت ذلك عرضًا. قررت أن أخرج إلى البحيرة بمفردي لمدة ساعة واكتشفت أنني إذا غطست تحت الماء، فسوف أجد منطقتي الهادئة. صليت مسبحة أثناء السباحة بعد ظهر ذلك اليوم واستعدت سلامي.

“كلما صلينا أكثر، كلما رغبت في الصلاة أكثر. مثل السمكة التي تسبح في البداية على سطح الماء، ثم تغوص بعد ذلك، وتتعمق دائمًا، تغوص النفس، وتغوص، وتفقد نفسها في عذوبة الحديث مع الله.» — القديس يوحنا فياني.

أيها الروح القدس، ساعدنا في العثور على الوقت الهادئ الذي نحتاجه بشدة، حتى نتمكن من سماع صوتك بشكل أفضل ونرتاح ببساطة في حضنك.

Share:

Denise Jasek

Denise Jasek has served the Catholic Church for many years. She is currently a music minister, mom of five mostly grown children, and lives in Ohio with her beloved husband Chris.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles