Home/يواجه .. ينجز/Article

سبتمبر 07, 2022 158 0 Ivonne J. Hernandez, USA
يواجه .. ينجز

التغلب على القلق

ليس الأمر سهلاً عندما يهاجم القلق، لكنك لست وحدك …

عرفت ما سيحدث بعد ذلك بمجرد أن سمعت النبض يتردد داخل صدري، كل ضربة كانت أسرع من التي تليها. تسابق قلبي بينما كنت أحاول أن أتذكر الزفير. تشكلت عقدة في بطني كما لو كنت أعرف أنني بحاجة إلى شيء لأتمسك به، نفسًا ضحلًا بعد أنفاس ضحلة. كان تأثير الدومينو المخيف في جسدي ضيفًا مألوفًا ولكنه غير مرحب به. هنا كان القلق يحاول السيطرة مرة أخرى. يبدو أنه كلما حاربتُها أكثر، أصبحت أقوى. ظل اهتمامي يغذيها حتى أدركت أن السلام، الضيف الذي كنت أرغب في الترفيه عنه، قد غادر بالفعل.

حمى شديدة

القلق موضوع ترددت في الكتابة عنه. أنا لست متخصصًا في الصحة العقلية. لست مؤهلاً لتقديم المشورة بشأن هذه الأمور. لكنني شخص ذو خبرة وأنا مؤهل لمشاركة قصتي. بالنسبة لي، كان القلق مثل الحمى… وهو أحد الأعراض التي تظهر لي تخبرني بشيء يحتاج إلى الاهتمام في مكان ما. في بعض الأحيان، الأعراض، مثل الحمى الشديدة، تحتاج إلى مساعدة مباشرة لتجاوز الموقف، ولكن في أحيان أخرى، يكفي مجرد معرفة أن “هذا أيضًا سيمر” كان كافياً للسماح لي بالجلوس في حالة من عدم الراحة وانتظار الله ليريحني . مرارًا وتكرارًا، لقد جلب النور والشفاء لهذه المناطق من قلبي التي شعرت بالعزلة عنه.

في المرة الأولى التي شعرت فيها بيده الشافية هدأت مخاوفي، ظننت أنني شفيت؛ اعتقدت أنني لن أضطر إلى تجربة هذا الشعور بالرهبة مرة أخرى. لذلك، عندما حدث ذلك مرة أخرى، كنت في حيرة من أمري. هل فعلت شيئًا لأجعله يستعيد حظه؟ هل فشلت في اجتياز الاختبار؟ لا … هناك الكثير الذي يحتاج إلى العلاج. في كل مرة أشعر فيها بالقلق تصبح فرصة لي لأدعو الله لمساعدتي. في كل مرة، أدعو يسوع ليحكم في قلبي ويجلب لي سلامه.

كذبة واحدة كبيرة

في إحدى المناسبات، علمت كيف أن عدو روحي يستخدم مخاوفي ضدي. في كل مرة أقترب فيها من تحديد نمط للخطيئة في حياتي، كانت المخاوف تتسلل إلى الداخل. كان الخوف يعيقني لدرجة أنني لم أستطع حتى سماع الكذبة التي كنت أختار أن أؤمن بها. شعرت وكأنها رد فعل تلقائي حتى أصبحت لا أزال بدلا من أن أهرب. تذكرت نبوة سمعان للسيدة العذراء: “… وَأَنْتِ أَيْضًا يَجُوزُ فِي نَفْسِكِ سَيْفٌ، لِتُعْلَنَ أَفْكَارٌ مِنْ قُلُوبٍ كَثِيرَةٍ ” (للوقا ٢:٣٥). من خلال مريم، طلبت من يسوع أن يكشف لي أفكار قلبي.

بدأت الريح تهب، وفي ذهني رأيت أصنامًا ضخمة مصنوعة من الرمال تبدأ بالتبدد واحدة تلو الأخرى. كل كذبة كانت مصنوعة من لا شيء، وضد حق الله لا يمكن أن تصمد. لكن ماذا وجدت في الجانب الآخر؟ ليست سعادة، بل ألم عميق في قلبي. وقعت على خطيتي، شجرة عميقة الجذور ظلت مخفية ولكن ظهرت عليها ثمار سيئة في جميع أنحاء حياتي. الأشياء التي بدت منفصلة عن بعضها تلاقت في هذه الكذبة الكبيرة: “الله لا يراك؛ أنت وحدك في هذه الحياة “.

كان مشهد كل الخطيئة التي ظهرت من هذه الكذبة الواحدة يسبب الألم، لكن لم يكن هناك خوف. انسكبت نعمة التوبة مع كل دمعة … وَلكِنْ حَيْثُ كَثُرَتِ الْخَطِيَّةُ ازْدَادَتِ النِّعْمَةُ جِدًّا” (رومية ٥:٢٠). ملأ الكتاب المقدس ذهني كما تشفع الروح من أجلي، وملأ الحق قلبي. شعرت بأنني رأيت. شعرت بالحب. كنت أعرف أنني كنت وحدي ولن أكون أبدًا.

كما قلت في البداية، أنا لست خبيرًا في الصحة العقلية، لذلك لا أعرف ما تحتاجه لمساعدتك في مواجهة مخاوفك. لكني أعلم أن الله يحب كل واحد منا. هذا اللقاء مع محبة الله شفى شيئًا آخر في داخلي. أحد أكثر جوانب القلق التي تصيب بالشلل هو عندما نخاف من القلق نفسه. التجربة مقلقة للغاية وغير مريحة لدرجة أننا نبذل قصارى جهدنا لتجنب المرور بها مرة أخرى. لكنني أعلم الآن أنه لا يوجد ما أخافه، لأنه في أحلك لحظاتنا سوف يضيء الضوء بألمع. لقد انتصر على الموت. حبه أعظم من مخاوفنا.

” وَلكِنَّنَا فِي هذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا. فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ، وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ، وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَةً، وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ، وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. “(رومية ٨: ٣٧-٣٩).

Share:

Ivonne J. Hernandez

Ivonne J. Hernandez is a Lay Associate of the Blessed Sacrament, president of Elisheba House, and author of “The Rosary: Eucharistic Meditations.” To read more of her articles visit Elisheba Blog (elishebahouse.com).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles