Home/جذب/Article

نوفمبر 16, 2023 80 0 Sarah Barry
جذب

الإيمان والعلم؟

واحدة من أعظم المآسي في العالم الحالي هي الاعتقاد الخاطئ بأن العلم والدين يجب أن يكونا في حالة حرب ...

لقد أمضيت مجمل مسيرتي الابتدائية والثانوية في المدارس العامة حيث يتعارض الدين والثقافة العلمانية. لسنوات، سمعت الإعلان كرر أن الإيمان والعالم الحقيقي ببساطة لا يمكن أن يجتمعا. الإيمان شيء لغسل الدماغ، وحالمي اليقظة، وأولئك الذين يرفضون رؤية الحياة على حقيقتها. لقد أصبح من الطراز القديم في نظر الكثيرين، وهو شيء لم نعد بحاجة إليه الآن بعد أن أصبح لدينا علم وفلسفة حديثة لشرح كل شيء. كان هذا الصدام دائمًا أكثر وضوحًا في دورات العلوم الخاصة بي. إذا لم يذكرها المعلمون صراحة، فقد أشار الطلاب في كثير من الأحيان إلى أنه لا يمكن للمرء أن يؤمن بكل من الله والعلم. الاثنان ببساطة متنافيان. بالنسبة لي، لا شيء أبعد عن الحقيقة. في نظري، كل شيء في الطبيعة يثبت وجود الله.

تصميم الله الكامل

عندما ننظر إلى العالم الطبيعي، كل شيء مصمم بشكل مثالي. تقع الشمس على مسافة مثالية لدعم الحياة على الأرض. الكائنات الحية التي تعيش في المحيط بدون أي غرض على ما يبدو تعمل في الواقع على إزالة ثاني أكسيد الكربون من بحارنا وغلافنا الجوي لإبقاء الأرض صالحة للعيش من أجل الأنواع الأخرى. إن دورة القمر على بعد أميال عديدة في الفضاء الخارجي هي ما يتسبب في تغير المد والجزر أمامنا مباشرة. حتى الأحداث التي تبدو عشوائية في الطبيعة ليست عشوائية جدًا عندما نلقي نظرة فاحصة.

خلال سنتي الإعدادية في المدرسة الثانوية، أخذت دورة في العلوم البيئية. في وحدتي المفضلة، تعلمنا عن دورات الطبيعة. دورة النيتروجين أثارت إعجابي بشكل خاص. يعتبر النيتروجين من العناصر الغذائية الأساسية لنمو النباتات، ومع ذلك فإن النيتروجين، في شكله الجوي، لا يمكن استخدامه لهذا الغرض. لكي يتحول النيتروجين إلى شكل قابل للاستخدام، من الغلاف الجوي يلزم وجود بكتيريا في التربة أو صاعقة. مجرد صاعقة البرق، الشيء الذي يبدو عشوائيًا وغير مهم يخدم غرضًا أكبر بكثير!

كل الطبيعة متشابكة تمامًا، تمامًا مثل خطة الله لحياتنا. حتى أصغر الأشياء لها سلسلة من الأسباب والتأثيرات، وكلها تخدم غرضًا نهائيًا من شأنه أن يغير مصير العالم إذا كان مفقودًا. بدون القمر، سيموت عدد لا يحصى من الحيوانات والنباتات التي تعتمد على مد وجذر المد والجزر للحصول على الغذاء. بدون تلك الصواعق “العشوائية”، ستكافح نباتاتنا من أجل النمو مع انخفاض خصوبة التربة.

وبالمثل، فإن كل حادثة في حياتنا، مهما بدت مربكة أو غير مهمة، يتم توقعها ودمجها في خطة الله المصممة بشكل مثالي لنا، عندما نوائم إرادتنا مع إرادته. إذا كان لكل شيء في الطبيعة هدف، فيجب أن يكون لكل شيء في حياتنا أيضًا معنى أكبر.

الخالق في الخلق

لقد سمعت دائمًا أننا نجد الله في ثلاثة أشياء: الحقيقة، الجمال والخير.

يمكن أن يكون التحليل المنطقي لوظيفة الطبيعة بمثابة دليل على الحقيقة وكيف يجسد الله تلك الحقيقة. لكن الله ليس فقط رمز الحقيقة بل هو جوهر الجمال. وبالمثل، فإن الطبيعة ليست فقط نظامًا من الدورات والخلايا، بل هي أيضًا شيء ذو جمال عظيم أيضًا، وتمثيل آخر لأوجه الله العديدة.

لطالما كان أحد الأماكن المفضلة للصلاة على لوح التزلج في وسط المحيط. إن النظر حولي إلى جمال خلق الله يقربني كثيرًا من الخالق. إن الشعور بقوة الأمواج وإدراك صغري بين البحر الشاسع يعمل دائمًا على تذكيرني بقوة الله الهائلة. الماء موجود في كل مكان وفي كل شيء، إنه بداخلنا، داخل البحر، وداخل السماء، وداخل النباتات والحيوانات في الطبيعة.

حتى مع تغير الأشكال – صلبة، سائلة، غازية – فإنها تبقى ماء. هذا يذكرنا بأن الله حاضر كالآب والابن والروح القدس. تعتمد جميع الكائنات الحية على الماء للحفاظ عليها. لا نحتاج إلى الماء فحسب، بل تتكون أجسامنا أيضًا من نسبة كبيرة من الماء. الله موجود في كل مكان. إنه مصدر الحياة كلها ومفتاحها لاستمرارها. إنه بداخلنا وموجود في كل شيء من حولنا.

عندما أنظر إلى العالم أرى خالقه. أشعر بنبضات قلب الرب وأنا مستلقية في الشمس الدافئة وسط العشب الناعم والأزهار. أرى مدى إتقانه رسم الزهور البرية، بألوان زاهية مثل لوحة الفنان، مع العلم أنها ستجلب لي الفرح. جمال العالم الطبيعي لا يقاس. ينجذب البشر إلى الجمال ويسعون إلى خلقه بأنفسهم من خلال الفن والموسيقى. لقد خلقنا على صورة الله ومثاله، ولا يمكن أن يكون حبه للجمال أكثر وضوحًا. نراه في كل مكان حولنا. على سبيل المثال، نرى فن الله في التصميم المعقد لورقة الخريف، وموسيقاه في صوت الأمواج المتلاطمة والطيور تغني كل صباح.

ألغاز لا نهاية لها

قد يحاول العالم أن يخبرنا أن اتباع الله أو الاهتمام بالحكمة القديمة للكتاب المقدس أو التركيز على الإيمان هو رفض جاهل للحقيقة. يقال لنا إن العلم هو الحقيقة، والدين ليس كذلك. ومع ذلك، فإن ما يفشل الكثيرون في رؤيته هو أن يسوع جاء باعتباره تجسيدًا للحقيقة. الله والعلم ليسا متعارضين؛ بل إن الخلق الكامل ليس سوى دليل إضافي على وجوب وجود خالق كامل. يمكن أن يكون كل من التقاليد الدينية والاكتشاف العلمي صحيحًا وجيدًا. الإيمان لا يتقادم في عصرنا الحديث؛ تقدم تطوراتنا العلمية فقط وجهات نظر أجمل حول أسرار ربنا اللامتناهية.

Share:

Sarah Barry

Sarah Barry is a student at the University of St Andrew’s in Scotland pursuing a degree in Biblical Studies. Her love of writing has allowed her to touch souls through her Instagram blog @theartisticlifeofsarahbarry.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Latest Articles